سياسة

البرلماني عزيز اللبار يقصف رئيس الحكومة و رئيس مجلس النواب يقطع عليه مكبر الصوت

في سابقة من نوعها قام المسؤولين عن مكبرات الصوت بمجلس النواب عصر اليوم الاثنين (29 أكتوبر 2018)،على قطع الصوت على البرلماني عزيز اللبار بدعوى ان الوقت المخصص لسؤاله قد انتهى غير ان واقع الحال العشرات من البرلمانيين المنتمين الى الاغلبية الحكومة يسمح لهم بوقت إضافي و لا يلجأ رئيس مجلس النواب المالكي الى محاسبتهم على دقائق معدودة كما فعل مع اللبار وحرمه من عدم استكمال سؤاله.
سؤال عزيز اللبار البرلماني عن حزب الاصالة و المعاصرة الذي يصطف في المعارضة ،كان موجه مباشرة لرئيس الحكومة العثماني الذي حضر جلسة اليوم،و تمحور سؤال اللبار حول واقع المقاولات الصغرى و المتوسطة و إفلاس المئات منها، والصعوبات التي يواجهها المواطن بمكاتب المجالس الجهوية للاستثمار،و غياب ما يسمى بالصندوق الوحيد لقضاء الاغراض الادراية.
اللبار بعد ان حاول فضح تخلي الحكومة على أرباب الشاحنات و النقل الذين دخلوا في إضراب عام منذ عدة ايام و ذلك بفعل المضاربات و ارتفاع قطاع المحروقات حاول رئيس مجلس النواب توقيفه غير ان اللبار لم يبالي ليتم بعد ذلك مباشرة قطع عليه مكبر الصوت،و لا قت اسئلة البرلماني اللبار تصفيقات الحاضرين من البرلمانيين.
و يعرف على البرلماني عزيز اللبار المنتمي الى حزب الاصالة و المعاصرة بالسياسي المثير للجدل و الذي غالبا ما تكون أسئلته نابعة من جوهر تطلعات الشارع المغربي ويرجع ذلك باحتكاكه المباشر بهموم المجتمع و الطبقات المسحوقة،مما يشجعه الى النبش في ملفات حارقة كواقع المقاولات الصغرى التي تواجه الموت و الافلاس و كذلك شركات القروض و الابناك التي تنظر الى المواطن كبقرة حلوب و ما تعرفه عدة قطاعات من مشاكل يومية دون ان تتدخل الحكومة لحل المعضلات و إيجاد الحلول السريعة لفئات واسعة تشتغل على القوت اليومي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق