قضايا

الاساتذة المتعاقدون يمددون انزالهم الاحتجاجي بالعاصمة الرباط

في خطوة تصعيدية جديدة، أعلنت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، امس الأربعاء، عن تمديد إضرابها الوطني ليومين إضافيين، فضلا عن تمديد الإنزال الوطني إلى غاية اليون الخميس.
وسيستمر بذلك الإضراب الذي بدأه الأساتذة يوم الاثنين الماضي إلى غاية نهاية الأسبوع، كما سيستمر الإنزال الوطني بالرباط والمصحوب بمسيرات احتجاجية لليوم الثالث على التوالي.

ويأتي هذا التمديد حسب بلاغ للتنسيقية استكمالا منها “للمعركة النضالية الرامية إلى إسقاط مخطط التعاقد، وإدماج جميع الأستاذات والأساتذة في أسلاك الوظيفة العمومية، ونظرا لاستمرار الدولة في اعتقال أزيد من 20 أستاذا بغية تقديمهم للمحاكمة”.

وبعدما عمم المجلس الوطني لأساتذة التعاقد توجيها يشير فيه إلى رفع الشكل الاحتجاجي ليومه الأربعاء، واستكماله على الساعة الرابعة بعد الزوال، عاد لإصدار إخبار يعلن رفع الشكل الاحتجاجي اليوم وعدم استئنافه حتى الغد.

وأعلنت التنسيقية عن عقد مجلس وطني استثنائي بغية تتبع حالة المعتقلين والمصابين وتدارس الوضع وأساليب الرد، مهيبة بالأساتذة الحضور بقوة للإنزال الوطني المبرمج غدا الخميس، والذي سيتم الإعلان عن تفاصيله في وقت لاحق.

وخلفت احتجاجات الأساتذة أمس واليوم، عددا من الاعتقالات، فخلال اليوم الأول، وإلى غاية صباح اليوم بلغ عدد الأساتذة المعتقلين 20 أستاذا حسب التنسيقية، في الوقت الذي أضيف إليهم اليوم عدد كبير من الموقوفين.

ويؤكد أساتذة التعاقد أن المنع والقوة في التعامل مع احتجاجتهم لن تزيدهم إلا صمودا، ولن تزيدهم إلا تشبثا بمطالبهم العادلة والمشروعة، وعلى رأسها إسقاط التعاقد، مؤكدين أن الحل الوحيد يكمن في الحوار وليس في القمع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق