قضايا

الاجهزة الامنية تقتفي أثر مهربي المخدرات عبر العالم و تحجز أكثر من 11 طن بالميناء

تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة طنجة، بتنسيق مع نظيرتها بميناء طنجة المتوسط، بناءً على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من إجهاض عملية للتهريب الدولي للمخدرات على متن شاحنة للنقل الدولي للبضائع، وحجز ما مجموعه 11 طنا و440 كيلوغراما من مخدر الشيرا.

و تم تنفيذ هذه العملية الأمنية المشتركة بتنسيق ميداني مع عناصر الجمارك بميناء طنجة المتوسط، مساء الأربعاء 7 أكتوبر 2020، مشيرا إلى أن العملية أسفرت عن ضبط هذه الكميات الكبيرة من المخدرات مخبأة ضمن شحنة من المواد الفلاحية الموجهة للتصدير على متن مقطورة الشاحنة المسجلة بالمغرب والتي كانت تستعد للمغادرة نحو أحد الموانىء الإسبانية.

وأضاف المصدر ذاته، أن هذه العملية أسفرت أيضا عن توقيف سائق الشاحنة، وهو مواطن مغربي يبلغ من العمر 33 سنة، بينما لازالت الأبحاث والتحريات متواصلة لتوقيف باقي المساهمين والمشاركين المتورطين في هذه الأفعال الإجرامية.

وأشار المصدر إلى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث التمهيدي الذي تجريه المصلحة الولائية للشرطة القضائية بطنجة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن كافة الامتدادات الدولية للشبكة المتورطة في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، وتحديد تقاطعاتها العضوية المحتملة مع شبكات التهريب الدولي للمخدرات والمؤثرات العقلية.

وتندرج هذه العملية النوعية في سياق المجهودات المشتركة للمصالح الأمنية المغربية من أجل رصد ومكافحة جميع مظاهر الجريمة العابرة للحدود الوطنية، وخصوصا التهريب الدولي للمخدرات والمؤثرات العقلية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق