رياضة

افتتاح بالعيون جوهرة الصحراء المغربية بطولة كأس إفريقيا و الصدمة تجتاح الخصوم

افتتحت مساء أمس الثلاثاء (28 يناير 2020)، بقاعة الحزام بالعيون، نهائيات كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم داخل القاعة طوطال المغرب 2020، وذلك على ايقاعات أغان تغنت بمغربية الصحراء، شاحذة للهمم وباعثة للفخر، وعززتها ألوان زاهية، حمراء وخضراء، أسرت الألباب،فيما اصيب رئيس الجزائر “تبون” و زبانيته من البوليساريو بصدمة و دهشة كبيرة لما يرون على أرض الصحراء المغربية ،من تطور في البينات التحتية جعل العشرات من الدول الافريقية و العربية تتسابق لفتح قنصليات لها بجوهرة المغرب.
هكذا امتزجت لوحات فنية مصوغة باقتدار وتمازح الألوان بتقنية ثلاثية الأبعاد كما تجلي بهاء “الماما أفريكا”، مع حنجرتي فنانتين تبرعان في الموسيقى الحسانية، هما رشيدة طلال والبتول المرواني، اللتان صدحتا بأغنية “العيون عينيا”.
وفي كلمة بالمناسبة، أعطى رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، أحمد أحمد، بمعية والي جهة العيون الساقية الحمراء، عامل إقليم العيون، عبد السلام بكرات، انطلاقة الحدث القاري، متنمنين للفرق والمنتخبات وافر الحظ.
وكان رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فوزي لقجع، قد أكد أن مدينة العيون مؤهلة لتنظيم تظاهرات كبرى، قارية وعالمية، أسوة بحواضر الأقاليم الجنوبية للمملكة، وذلك بفضل السياسة التنموية التي يقودها الملك محمد السادس.
وانقسمت الفرق المتأهلة لهذا الحدث إلى مجموعتين. المجموعة ألف تضم المغرب وغينيا الاستوائية وجزر موريس وليبيا، في حين تضم المجموعة باء كلا من مصر وغينيا وأنغولا والموزمبيق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق