اقتصاد

ارتفاع المحروقات يحرق القدرة الشرائية للمغاربة و رقابة الحكومة عاجزة

تفاجأ مواطنون بحر الأسبوع  الماضي بزيادات جديدة في أسعار المحروقات على مستوى محطات التوزيع. 

وأبانت معطيات تطبيق “محطتي” الخاص بتحديد أسعار الوقود عودة سعر لتر الوقود الممتاز بدون رصاص لتجاوز عتبة العشرة دراهم، فيما اقترب سعر لتر الغازوال 10 من التسعة دراهم. 

وارتفعت أسعار الوقود في المغرب بالتزامن مع تراجع في أسعار السوق العالمية للنفط الخام حيث بلغ سعر البرميل  59 .
و يأتي الارتفاع المتكرر في المحروقات و ذلك منذ ان قررت حكومة العدالة و التنمية في شخص رئيس الحكومة السابق بنكيران،رفع يد المراقبة و توقيف دعم صندوق المقاصة و الدفع الى نشر تجارة المضاربة المفتوحة بين الشركات التي تسيطر على سوق المحروقات بالمغرب.
و تبقى رقابة الحكومة عاجزة في ضبط الاسعار بسبب ضغط لوبي المحروقات ،مما فتح الابواب على مصراعيها للزيادات المتكررة و التي تؤثر على الجانب الاقتصادي و التجاري و تدفع قطاع الفلاحة الى رفع الاسعار كما هو الشأن لمواد التموين .
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق