مجتمع

احتجاجات الأساتذة تتواصل ووقفة صاخبة بالأكاديمية الجهوية لجهة فاس مكناس

يبدو ان الاتفاق الذي عقدته الحكومة مع النقابات التعليمية لم يجدي بعد أن قرر الأساتذة اليوم الخروج الى مواصلة الاحتجاجات بتنظيم مختلف الهيئات والتنسيقيات والمؤسسات التعليمية اليوم الأربعاء (29 نونبر 2023)، وقفة احتجاجية صاخبة امام بوابة الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بطريق صفرو مطالبة بإغاء النظام الاساسي و ليس تجمديه.
حضور حاشد لمختلف اسرة التعليم أبت الا ان تنظم الوقفات والدعوة الى الاحتجاجات والسير في مسيرات وذلك غداة الإعلان عن الاقتطاعات التي أعلنتها وزارة التربية الوطنية لشهر نونبر بعد ان كان رئيس الحكومة وعد بعدم الاقتطاع في الأشهر القادمة.
ورفع المحتجون الذين تجاوز 2000 رجل ونساء التعليم شعارات مناوئة للحكومة وللاجتماع الذي عقده رئيس الحكومة مع النقابات، وصدح شعار “رفضنا الجماعي للنظام الأساسي” و اقتطاعات استفزازات تؤجج النضالات” و غيرها و هو ما يبدو ان الحوار الذي قادته النقابات لم ينفع مع العشرات من التنسيقيات المنتشرة بمختلف المدن.
استمرار إضرابات الأساتذة يعني غياب انفراج في الأزمة بين الحكومة والشغيلة التعليمية من جهة، ومن جهة ثانية استمرار اضطراب المسار الدراسي للتلاميذ للشهر الثاني على التوالي، وربما يستمر هذا الاضطراب خلال الأسابيع المقبلة، إلى حين انتهاء جلسات الحوار بين النقابات واللجنة الحكومية المشتركة في منتصف يناير المقبل.
فبرغم أن الحكومة اتفقت مع النقابات التعليمية الأربع على تجميد النظام الأساسي لموظفي قطاع التربية الوطنية، ووقف الاقتطاع من أجور الأساتذة المضربين ابتداء من الشهر المقبل، وتحسين الدخل بالنسبة لكافة العاملين في القطاع، إلا أن النقابات ما زالت تنتظر “إجراءات ملموسة” من الحكومة لتحديد موقفها من الوعود التي قدمتها هذه الأخيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى